رسائل التزكية RECOMMENDATION LETTERS

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

تعتبر شهادات التزكية من الأمور الأساسية ضمن ملفات المقدم. شهادات التزكية مثلها مثل باقي النواحي لدى المقدم تساهم للصورة الكاملة للمرشح. ما قد يعطيها دورا كبيرا هو كون اهتمام بعض مديري البرامج ولجنة القبول بها، وذلك لأنها تعكس تقييما مباشرا للمرشح. فلجنة القبول يهمها كثيرا المؤهلات الأكاديمية للمرشح لكن أيضا يهمها كيف هو المرشح من الناحية العملية: هل هو شخص جيد في عمله؟ هل شخصيته مقبولة بحيث يمكن العمل معه بسلاسة؟ هل يستطيع العمل ضمن فريق بكفاءة؟…الخ

ماذا يكتب في رسالة التزكية يرجع إلى الطبيب الذي يكتبها، ما نستطيع أن ننصح به هو:

-كلما كان المزكي معروفا لدى لجنة القبول ومسموع الكلمة أيضا كلما كان للرسالة قوة أكبر ، لأن لجنة القبول عندها تعطي ثقة أكبر للرسالة كونها آتية من شخص يثقون به وبطريقة تقييمه، حيث أنه مكث معهم فترة ويعرف كيف تقيم لجنة القبول مرشحيها وبالتالي يفترض أن رسالته تعكس الجوانب التي يبحثون عنها.

-من هنا تكمن أهمية العمل مع أحد خريجي كندا في السعودية أو أحد الأطباء الكنديين في كندا

– كلما كانت الرسالة شخصية أكثر كلما كان لها وقع أقوى في تحصيل المقابلة وفي الوزن عند القبول، حيث أن بعض الرسائل تكون تكرارا للرسائل التي قبلها، فعندما يقرأها مدير البرنامج ، ، تعطي انطباعا بعدم الدعم القوي للمرشح . لعل هذه أهم نقطة في الرسائل، عند حديثنا مع أعضاء لجان القبول كما هو مسطر في المقابلات في الموقع، تضع لجنة القبول وزنا كبيرا جدا على كون الرسالة شخصية ومكتوبة لهذا المرشح فقط بطريقة تعكس مؤهلاته وشخصيته.

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s